الأحد، 12 يناير، 2014

السيسي رئيسا!! .. طب ليه؟!




السيسي رئيس؟! .. طيب بأمراة أيه؟!! .. ماذا حقق السيسي منذ 3 يوليو و حتي اليوم يؤهله أن يفكر في الترشح للرئاسة؟! .. نزل علي رغبة الشعب و عزل المعزول محمد مرسي؟!! سبقه طنطاوي و ضغط علي مبارك ليتنحي!! و هل أن يؤتمر السيسي من الشعب فيلبي يكون هذا سببا جوهريا اوحد لترشحه للرئاسة؟!! ..

طيب و لماذا أرفض أنا ترشح السيسي؟!! .. أولا رغم رفضي لترشح السيسي فأنا أتمني أن يفوز بالرئاسة!!! .. مش تناقض و لا هطل لكن سبقت و أعلنتها .. فوز السيسي بالرئاسة هو السبيل الوحيد لأن ينقفل نجمه و تنتهي أسطورة البطل المخلص التي اصابت الكثيرين بالهوس

ثانيا : أرفض ترشح السيسي لأن الرجل الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء لشئون الأمن .. فشل و رجاله و وزير الداخلية في إعادة الأمن للشارع المصري .. ما تنكرش
بعيدا عن الوضع في سيناء لوضعها الخاص و الذي لا استطيع أن أفتي فيه .. تفتقد شوار مصر المحروسة غرب البحر الأحمر للأمن و الأمان .. فكيف انتخب رجلا فشل في مهمته ليكون علي رأس السلطة التنفيذية؟!!

لا يخفي علي أحد أن السيسي يقود المرحلة حاليا من خلال عرائس ماريونت .. و بخلاف السيد الرئيس المؤقت عدلي منصور لم يفلح أحد في أن يخفي دور السيسي طوال الاشهر الماضيه و لكن نحن نعمي اعيننا عن ذلك لاننا لا نريد ان نصارح انفسنا ان السيسي الذي نحبه فشل في ادارة البلاد .. فقط سنعطيه فرصة 4 سنوات بخلنا بها علي مرسي .. بخلنا بها لاننا تيقنا انه لن يستغلها في الصالح .. و اليوم و بنفس منطق الاخوان و ألاطيشهم نريد ان نعطي السيسي الفرصة!!!

علاوة علي ذلك لو كنت مثلي ممن أنقلبوا علي سياسة الدولة مع ساعات الظهيرة لفض فوضي رابعة فأنت تعلم جيدا ان الرجل و جهازه الأمني غاب أكثر من 40 يوما لوضع خطة لفض رابعة ثم ينتهي الوضع بمجزرة طبقا للارقام الرسمية المعلنة من وزارتي الصحة و الداخلية .. رجل فشل و رجاله في وضع خطة حكيمة لفض تجمع بشري به بعض المجرمين و فشل في القبض عليهم في حينها و لايام بعدها غير فرار البعض من قبضته الأمنية حتي الأن .. كيف انتخبه ليكون مسئولا عن وضع سياسات الوطن؟!!

أتمني أن يستمر السيسي في موقعه قائدا للجيش حيث اثبتت الشهور القليلة المنصرفة ان الرجل يتمتع بشخصية محبوبة و يلاقي حبا جارفا و قبولا فعليه ان يدخر جهده لدوره الذي لا يقل اهمية عن قيادة الوطن، حماية الوطن .. بشرط تفرغه للملفات الاهم في سيناء اعانه الله عليها و جيشنا الهمام و عليه الا يتحمل اخطاء الشرطة و رجالها في الداخل

نهايتاً .. لو أصر السيسي أن يعمي عيني رجل المخابرات الحربية عن ما ينتظره .. فأنا أتمني أن يوفقه الله إلي خير مصر .. لا أتمني ياسيادة الفريق أن تلقي بنفسك في المحرقة .. و أن كان أتمني أن تنجوا لتنجوا بمصر

=============

إلي الساسة المصريين .. أن ترشح السيسي فلا تتركوه ينجح بالتزكية!! لو كان فيكم من يري في نفسه شيمة الرجال فليواحهه ببرنامج ينقص سيادة الفريق .. و ليواجهه في منافسة حقيقية و لا يكتفي أن يكون .. محلل

هناك تعليق واحد:

ليصلك الجديد أشترك بالبريد