الثلاثاء، 15 مايو 2012

بلال فضل و أنصار المرشحين

رسالة الي بلال فضل ردا علي حديثه وتحامله علي حمدين صباحي، فكلامه كله يرد عليه

اولا قال ان حمدين شكر في شفيق، وهذا خطأ فلما شفيق قال انه يود حمدين فرد حمدين وانا ابادله الود فضحكت لميس وقالت له: انت كله كده بتبادلهم الود!!!
أظن مفهومه و يرجع لباقي الحديث عشان يعرف هو كمل باقي الحديث ورد علي شفيق ازاي في باقي الكلام و بخاصه رده علي سؤال شفيق ع الفريق الرئاسي لحمدين

ثانيا قصة ان مصطفي بكري بيدعمه .. واضح ان بلال فضل مش متابع حمدين كويس وﻻ يعرف ان حمدين صرح: انا ﻻ يعنيني تأيد مصطفي بكري و ﻻ اي من المعارضة الكارتونية وبواقي النظام

قصة تحالفه مع الاخوان في الانتخابات ودلوقتي بينتقدهم: ماكلنا يا استاذ بلال كنا نتوسم خيرا في الاخوان وكلنا فرحنا بهم في الثورة والبعض صبر عليهم الي أخر مدي .. ومش عيب ان حمدين يرجع دلوقتي يقول ان قرار التخالف كان خطأ .. ولا هو الواحد لازم يكابر حتي لو اكتشف خطأه .. دي نقطه احترمه فيها
ولا تنسي ان بعض المخاوف تتلخص في تعامل حمدين مع باقي التيارات خاصه الدينية .. يعني لما يتحالف ويتعاون معهم يبقي برضه غلطان!!!!!

بالنسبه بقي ان عبد الناصر هو مرجعيته .. طيب تقدر تقولي وفيها ايه لما واحد ياخد من منهج سياسي كل ما يخدم الوضع الحالي ويترك ما يضر .. وخاصه مع تصريح حمدين انه يري في عبد الناصر قائد لكن تنقصه الديمقراطيه ... و ماتنساش ان كتير من الناصريين علي خلاف مع حمدين بسبب انتقاده لعبد الناصر في بعض الاشياء

ثم ان علي الارض .. السواد الاعظم من المصريين اللي هما الفقراء .. يحلمون بايام ناصر .. لا تعنيهم سياساته الخارجية وممارساته الغير ديمقراطية في بعضها .. انما يعنيهم الحالة الاقتصادة و الاجتماعية و يتذكرون كيف كان يعامل المصري في الوطن العربي في الحقبة الناصرية

وهل كان الضروري يا استاذ بلال ان يكتب حمدين صباحي نقدا لصدام حسين و القذافي كما تطلب ان يمدك احدا بمقال واحد يسب فيه احدهما .. ام ان الضروري ان يذهب حمدين في قوافل اغاثه و لفك الحصار عن شعوبنا في البلاد العربية المحتله والمحاصرة في العراق وليبيا وفي غزة؟!! ايهما انفع؟؟
ولا تنسي حضرتك انه من قال : حكام الوطن العربي طغاه

بالنسبة لترك الدكتور عبد الحليم قنديل لجريدة الكرامة .. هل هذه النقطة ستهم الناخبين .. يعني يستدل منها مثلا علي برنامج التعليم او الصحة والتأمين الصحي او المشروعات الاقتصادية او تعمير مصر او برنامجه للعشوائيات او الصناعات؟!!!! 
ومع ذلك .. لا تنسي ان د. عبد الحليم كان رئيسا تنفيذيا للعربي الناصري وتركها للكرامة .. وهذه الجرائد طالما تم محاربتها من النظام السابق .. ولا تنسي ان حزب الكرامه ظل لسنوات طوال ممنوع ومارسوا اعمالهم بجريدة تنشر الحقائق ولا يشتريها أحد لما عانوه و العربي الناصري من حرب ضروس

----

بالطبع كتبت عن نقدك لحمدين في الشق الخاص بحمدين ولم اعقدها مقارنة بينه و بين مرشحك الذي تؤيده الدكتور ابو الفتوح .. هذا لان الاهم ان نتوحد لنكشف القناع عن موسي و شفيق
مش نشوه المرشحين الثوريين بالباطل
وفي النهاية انا احدث نفسي وربما سيقرا كلامي بضع الاصدقاء
وليس الاف او ربما ملايين من متابعيك
فاتمني ان تحترمهم .. وتعلم اين تذهب كلمتك .. وحدد وجهتك .. نشوه بعض ولا نهتم ببناء المستقبل؟؟!!


تحديــــــــــــــــــــث

بعد ما أثارة الكاتب بلال فضل عن ما يعتقده ضغوطا مارسها حمدين صباحي علي الكاتب الكبير دكتور عبد الحليم قنديل تسببت في ترك الأخير لجريدة الكرامة وهو ما ينطوي علي خلاف كامن وأن لم يعلن فحسب الكاتب بلال فضل الأمر يحتاج إلي فهلوة قارئ جيد مثله للنفوس من العارفين بدواخل الأنفس و بواطن الأمور!!! .. أستغل البعض ما أثاره بلال فضل فكتبوا مقالا، منسوب إلي الدكتور عبد الحليم قنديل، لا ترتاح إليه عين قارئي الدكتور عبد الحليم قنديل فلا هي صياغته ولا هي أفكاره. كتبوا نيابة عنه، بمقدمة ليست بالطويلة، عن حيرة بين دعمه لصديقه حمدين صباحي لصالح دعم مرشح طالما أختلف الدكتور عبد الحليم قنديل مع جماعته، ثم اسهبوا في ذكر ما يتمتع به المرشح الآخر من وجهة نظر الدكتور عبد الحليم بفرض أنه كاتب المقال ولم ينسوا أن يطعموا المقال ببعض من جمل يصب فيها الكاتب سبابه علي المجلس العسكري وجماعة الإخوان والفلول. لكن العين لا تخطئ مقالات الدكتور عبد الحليم قنديل .. ولم أكد أنتهي من قراءة المقال، و أنا لا أعترض علي اختيار من يشاء، حتي أجد تكذيبا صادرا عن جريدة صوت الأمة التي يترأس تحريرها الدكتور عبد الحليم قنديل لأمتلاكه حسابا ألكترونيا علي الفيس بوك أو صلته بأي مما ينشر عليه.
السادة أنصار و مؤيدي المرشحين .. رفقا بمصر
بلال فضل يتضح أنه غير مدرك للدور الذي تلعبه كلمته متحججا بأنها مساحته الشخصية وكأنه لا يعلم عدد المتابعين له و لا كم من المرات يقوم متابعيه بإعادة نشر مايكتب، فأصبحت مساحته الشخصية تلك هي بوابة جديدة لنشر كتاباته في غير الصحف وهي بالنسبة للبعض أهم من الصحف لأنها تجعل المحبين علي أتصال مباشر مع الرأي الشخصي للكاتب .. وبلال فضل بما يثيرة أكثر من مرة بكلماته، يتسبب في أزمات .. وما أثارة ويثيره منذ يومين تسبب في أزمة حقيقية بين أنصار المرشحين ربما ستؤدي إلي أزمة بين المرشحين أنفسهم بما لا يخدم التيار الثوري وربما كانت ملامح الأزمة واضحة أمس في رد الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح علي سؤال حمدين صباحي له في برنامج مصر تنتخب الرئيس مع مجدي الجلاد و دينا عبد الرحمن .. الازمة ظهرت في تحفز الدكتور أبو الفتوح لسؤال حمدين صباحي ما جعله يخطئ السمع للسؤال و يجيبه علي سؤال أخر ظنا منه أن حمدين قصد أحراجه كما عبر هو نفسه بأتسغرابه أن يسأل حمدين مثل ذلك و لا يعلم لماذا وربما أن صديق العمر لا يتابع أخبارنا!!!

برضه .. السادة أنصار المرشحين ومؤيديهم، رفقا بمصر

الثلاثاء، 1 مايو 2012

مشروع الإقراض متناهي الصغر للتعليم المستمر بدون فوائد



مشروع الإقراض متناهي الصغر للتعليم المستمر بدون فوائد
مشروع خدمي يهدف للربح

التدريب و التعليم المستمر من أهم مقومات بناء الشخصية و تنمية المهارات العلمية و الوظيفية. و المداومة علي التدريب و التعليم المستمر يجب أن يصبح حقاً أصيلا لكل فرد، فالأمم تُبني بسواعد أبنائها المهرة.
من أهم الأسباب التي تقلل من فرص الخريج المصري للحصول علي فرصة عمل ملائمة، تخلي المستثمر – صاحب رأس المال – عن الدور الوطني الواجب عليه في غياب أطار حاكم له ممثل في عقد أجتماعي سليم يضمن أن يساهم في تنمية أقتصاد مصر بدعم مواردها البشرية. فكل صاحب عمل صار يطلب للتوظيف أصحاب الخبرات دون غيرهم يتلوهم في ذلك أكثر الحاصلين علي تدريبات في مجال العمل المتاح، دون محاولة تشغيل نسبة من الشباب حديثي التخرج و تأديه دورا وطنياً واجبا بتدريبهم و أستثمار مهاراتهم وتنميتها بما يخدم منشأة ويعود بالنفع علي الثروة البشرية المصرية ويصب في خزائنه في منتهي المطاف.
أصبح البديل الضروري أن يقوم الشاب حديث التخرج و كل من يبحث عن فرص أفضل للتوظيف والترقي أن يقوم بالحصول علي تدريبات لتنمية مهاراته سواء في مجال تخصصه أو بتدريبات لتنمية مهاراته الشخصية كاللغات و الحاسب الآلي و أستخداماته. و هو ما يتطلب في بعض الأحيان ثروة مالية للبعض تصل لبضع و أكثر من ألوف الجنيهات يصرفها ليستثمر نفسه. و بالتالي إما أن ينصرف عن التدريب فيصعب عليه العمل في مجال تخصصه و الترقي فيه فينصرف إلي مجالات أخري ليتجنب البطالة، أو يكون البديل أمامه أن يحصل علي التدريبات واحدا تلو الأخر كلما توفرت لديه الأموال و هو ما يؤثر علي جودة التدريب و التحصيل ويقلل من الفائدة منه و يعدم جدواه في كثير من الأحيان بسبب أن المتحكم في آولويات التدريب هو المال المتوفر فلربما يتوفر قدر قليل يضطر المتدرب للحصول علي تدريب في أحد المراكز الأقل قيمة مالية و غالبا ستكون أقل قيمة علمية أو أن يحصل علي تدريب سابق علي تدريب أخر بما يسمح له ماله المتوفر فيؤثر ذلك علي جودة ما حصله من العلم.
مشروع الإقراض متناهي الصغر للتدريب و التعليم المستمر بدون فوائد، هو مشروع خدمي يهدف للربح، تقوم  فكرته علي الجمع بين إشباع رغبة المستثمر في الربح و مساعدة المتدربين والمداومين علي التعلم لتحصيل ما يحتاجون إليه من التدريبات المتخصصة والمساعدة عن طريق تقديم خدمة التقسيط الميسر لقيمة التدريب بدون تحميل أي أعباء مادية إضافية عليهم.
هنا لا أقدم لآليات ترخيص المشروع، سواء من خلال جمعيات أهلية أو شركات استثمار،  لكني أطرح للفكرة و سأقوم علي توضيحها لعل يكون لها صدي في أذن أحدهم.
فلو فرضا أن أحد المستثمرين أقتنع بالفكرة. و تقدم للمشروع أحد المتدربين يرغب في الحصول علي تدريب معين بمركز تدريب محدد. يكون كل ما علي المستثمر أن يقوم بدفع قيمة التدريب عن المتدرب علي أن يرد المتدرب قيمة التدريب كاملة حسب سعر المركز علي مدار عام بدون تحميله أي أعباء إضافية. بطبيعة الحال سيرغب عدد من المتدربين في الحصول علي التدريب و هو ما سيجعل المستثمر يطلب من مركز التدريب تقديم خصماً من القيمة له، و بذلك سيحقق الربح.
فلو فرضنا أن المستهدف من المستفيدين بالخدمة 1000 متدرب، و متوسط القيمة المالية للتدريبات 1000 جنيه مصرياً، حصل مقدم الخدمة – المستثمر – علي خصماً مالياً قدرة 10 % .. فيكون :
قيمة ما سيدفعه المستثمر عن المتدربين لمراكز التدريب =
عدد المتدربين × قيمة التدريب بعد خصم 10 % =
1000 × ( 1000 × 0.9 ) = 900000 جنية (تسع مائة ألف جنيه)

و سيحصل من المتدربين قيمة التدريب كاملة 1000 جني فيجمع بذلك =
(عدد المتدربين× قيمة التدريب حسب أسعار المركز) =
1000 × 1000 = مليون جنية

وبذلك يكون صافي أرباحه 100000 جنية (مائة ألف جنية) في خلال العام الواحد برأس مال 900000 (تسع مائه ألف جنيه فقط لا غير). 
و علي مدار الشهر سيجمع حوالي 83000 (ثلاث و ثمانين ألف جنيه) بفرض أن التدريب 1000 جنية فيكون القسط الشهري 83 جنيها تقريباً لكل متدرب من الألف متدرب المقدم لهم الخدمة.
لكن نحتاج لإعادة الحسابات مرة أخري، فحتماً لن يقدم المستثمر الخدمة لألف متدرب في أول شهر و يتوقف، لكنه سيحتاج أن يقدم الخدمة لألف متدرب طوال عام فيقسم رأس ماله (900000) علي مدار أشهر العام يقوم بجمع ماله بداية من نهاية الشهر الأول، فيتم صرف المبلغ كاملاً بنهاية العام الأول و يتجمع رأس ماله إضافة لأرباحه (900000 + 100000 = مليون جنيه ) قبل نهاية العام الثاني. 
رقم 900000 جنيه و رقم 1000 متدرب ربما يكون ملائما علي مستوي المدن في ظل الإقبال المتوقع علي الخدمة من المتدربين. وربما تصل في بعض المحافظات الكبرى الأرقام إلي تسعه ملايين جنيها كرأس مال طوال العام و يصل عدد المتدربين المستهدف إلي 10000 متدرب بفرض أن متوسط القيمة المالية للتدريبات 1000 جنيه.
هذا نظرياً، و علي المستوي العملي سيحتاج المستثمر إلي إدارة ماله ليقدم الخدمة لعدد محدود من المتدربين شهرياً ليضمن فائضا مالياً للأشهر التالية، فلكي يضمن أن يجمع ماله في خلال العامين فعليه أن يوزع رأس ماله علي أشهر السنة و بذلك سيجمع ما دفعة في الشهر الأولي بنهاية الشهر الثاني عشر و يجمع ما دفعه في الشهر الثاني عشر ( نهاية العام الأول) بنهاية الشهر الرابع والعشرين ( العام الثاني ) مضافاً إليه مكاسبه والتي تعادل مجموع قيم نسب الخصم التي قدمتها له مراكز التدريب، تصل لمليون جنية لرأس مال 10 ملايين جنيه ونسبة خصم 10% فقط و يمكنه زيادة أربحاه – بدون تحميل أية فوائد علي المتدربين – بالتفاوض علي نسبة الخصم. " هو وشطارته و فريق عمله "
بقدر ما يوفر المشروع فرص عمل " محاسب، محصلين، .... " بقدر ما يمكن للمستثمر تقليل عدد العاملين معه – زيادة صافي الأرباح – لو أحسن إدارة موارده البشرية.

ليصلك الجديد أشترك بالبريد