الخميس، 5 يناير 2012

الثورة في الشارع


كيف حمى المجلس العسكري الثورة!! أى ثورة يقصد!! و ما ترتب عن إدارته للمرحلة الإنتقامية ، المسماه إعلاميا بالإنتقالية، جعلت الناس تكفر بالثورة وتلعن من نحسبهم عند الله شهداء. أرتفاع أسعار السلع الغذائية و نقص كثير جداً من الأدوية و تعطيل حركة الأستيراد بكثير من الأجراءات التي من شأنها أماته التبادل التجاري لا حمايته كل ذلك كان له فعله علي المصري الذي فرح بمطلب " عيش - حرية - عدالة إجتماعية " من أجل العيش و الحرية و العدالة الإجتماعية، لكنه لم يجد لا عيش ولا عدالة ولا حرية، فما كان منه غير أن سب للثورة و الثوار - اللي خربوها - و ما من شخص في شوارع الأقاليم تسأله عن الثورة فيرد عليك بغير: "أدوا المجلس العسكري الفرصة". رده هذا تأثر به من برامج إعلاميي السلطان ومن أجراءات أتخذها المجلس السلطان في إدارة وتنشيط مضادات الثورة!!، فكيف للمواطن الثائر الذي يحمل مطالب و يقف بها في ميدان من ملايين الميادين في مصر أن يعطل المجلس العسكري وحكوماته المتعاقبة عن إدارة البلاد وهو مالك السلطة التشريعية والتنفيذية و هو صاحب الجند و العتاد و المؤسسات العملاقة فيكون السؤال : كيف للمجلس العسكري أن يتخاذل عن الضبط السوق و هو الجهة التنفيذية والتشريعية و وقف عاجزا عن نقص الكثير من المواد الأساسية و هو صاحب المؤسسات الأنتاجية العملاقة بخلاف شركات المقاولات!! أم أنه ينتظر الأمر من مبارك بترميم الاستاد و أنتاج الخبز و الدواء فيأتمر!!. أيها المجلس العسكري لقد خنتم الأمانه و موعدنا -بإذن الله- قريب، و وقت أن تجد المعدم خرج من أجل الخبز و الدواء لا تلومن إلا نفسك فالثورة حلم من أجل عيش و تغير و حرية و كرامة إنسانية و عدالة إجتماعية، الثورة حق وليست رفاهية الطامعين اللذين روضتهم، الثورة في الشارع.



وتنسي أو تتناسى طوابير من أجل

العيش "المم"


العلاج


الغاز



البنزين


السولار


العمل


.. الخ

------
مع أن عنده جوه ..
بس في غياب الرقيب كله بيبزنس يابرنس

واخد لي بال من دول؟!!
أوعي تقول عليهم أطفال شوارع
أحسن أهلهم اللي أنت شفتهم في كل الصور الي فوق دول
مستحملينك
بس هم .. ملح الأرض
مالين الشوارع

الثورة في الشارع

هناك 3 تعليقات:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الجميل
    والله موضوع جميل ومشوق بارك الله فيكم ياشباب

    ردحذف

ليصلك الجديد أشترك بالبريد