السبت، 14 يناير، 2012

البرادعي يدعوا ﻻستمرار الثوره .. ويحسبه البعض انسحاب

فقد خبر أنسحاب البرادعي أهميته لدي من قرأوا بيانه جيدا أمام جوهر البيان والدعوة المعلنة من خلاله لاستكمال الثورة. الرجل الذي أعلن أنسحابه في قراءة ممتازة للواقع -مخطئ من يجادل فيها- أكد أن أنسحابه من سباق انتخابات الرئاسة لا يعني أنسحابا من ساحة الثورة بل من يقرأ جيدا البيان سيعلم أن هذا الفيلسوف الزاهد يداوي جسد مصر بغسل روحها بآيات الحكمة. وهو الذي دعا سابقا إلي ثورة لم يفقد الأمل في حدوثها مثل كثيرين لكنه كان الوحيد المقتنع تماما بأقترابها، يآتي اليوم و يؤكد أن الثورة مستمرة
مما أنسحب البرادعي؟ وهل هرب ؟ وهل انسحب البرادعي من ساحة الثورة مع ما أكده علي أستمراره في خدمة الثورة ودعوته لأستكمالها أم آتي أنسحابه من الاستمرار في تنافس يستغل البعض فيه طبيعة المصري واللعب علي عواطفه

هناك تعليق واحد:

ليصلك الجديد أشترك بالبريد