الخميس، 29 ديسمبر 2011

ليه مصرنا ؟!




ليه محتاج اشترك في مصرنا ؟!
لأني مفتقد روح مصر في أول 18 يوم من عمر الثورة
لأن مصر مشتاقة لـ "ـنا"
لأن آن الأوان نلاقي هدفـــنا









https://www.facebook.com/Masrena.org

https://www.Masrena.org

الاثنين، 26 ديسمبر 2011

الأناركية بين اللا سلطوية والفوضوية




وسط انشغالنا بانتهاكات الجيش السافرة لحقوق الإنسان وتعدية علي عرض فتيات المعتصمين وتشهير أبواقه الإعلامية بشرفهن للتغطية علي جرائم المجلس العسكري، فاجئنا ثلاثة من جماعة الإخوان المسلمين بتقدمهم ببلاغ للنائب العام ضد ثلاثة من المنتمين للاشتراكيين الثوريين المصريين يتهمهم بمحاولة إسقاط الدولة. والبلاغ حركه النائب العام في سرعة يحسد عليها ونتمناها لكل قضايا الفساد وللبلاغات المقدمة ضد الفاسدين والمفسدين، فلا مجال إذن للحديث عن البلاغ رهن التحقيق ولا عن إثارة قضايا غير ذات جدوى في أوقات لا وقت فيها للرفاهية الفكرية والجدال حول تصريحات و أفكار البعض.
لكن من بين ما سمعنا عنه وسط كل محاولات إلهائنا آتي مصطلح " الأناركية " جديداً علي مسامعنا. و بعد كل ما سمعنا من مثقفي التوك شوز - من أمثال الإعلامية حياة الدرديري علي قناة الفراعين التي علمنا مقررة علي الجنود في معسكراتهم - فإن ما ينطبع في أذهاننا عن الأناركية صورة عن الفوضى المسلحة.
في البداية فالبحث في مفهوم الأناركية بحث مرهق سنصطدم فيه بكم هائل من الاقتباس و إعادة الاقتباس و إعادة إعادة الاقتباس شأنها شأن كل ما تناوله المحتوي العربي من قضايا. و ما أقدمه هنا هو واحدة من تلك الإعادات لكن ما يفرقها عن غيرها أنها نحت في مقالات عدة تناولت الأناركية بين تأييد و بين معارضة. وهنا لا أبحث في تاريخها ومقدماتها و إنما أسعي أن لا نصاب بالبلاهة كلما سمعنا الكلمة ينطقها مثقفوا التوك شوز.

الأناركية كمعني فهي اللا سلطوية. وهذا ما يجعل البحث في مفهوم الأناركية مرهقاً فاللا سلطوية كما يفهم من معناها ضد كل سلطة بما في ذلك سلطة اللفظ و هيمنة الفكر. و بذلك يصعب تجميع اللا سلطويين في كيان حزبي له سلطة.
الأناركية تسعي إلي دولة دون حكومة مركزية. فيكون بحثها في تنظيم منهج للحياة لا أيديولوجيا تسعي للحكم. فهي تعتمد علي التعاون بين الأفراد وترفض فرض قيود علي حريات الأفراد من حكومات.
وهذا في معتقد الأناركيين لا يؤدي إلي الفوضى، بل ما يقدمونه ينظم لحياة الفرد، بنية المجتمع، فيكون الناتج نظاماً لا سلطوياً و لا فوضوياً.
و أصل التعريف الأشهر للأناركية بأنها الفوضوية يأتي من أن مصطلح الأناركية، المشتق مقطعيه من اليونانية، و الذي يعني اللا سلطوية، تأتي الفوضى ترجمة حرفية له في اللغات الأخرى.
و ما يدعوا إلي تمام الاعتقاد و وثق الفوضوية كمرادف للأناركية، أن الأناركية تبدأ من حيث تسقط الدول. و سقوط الدول في مفهوم أصحاب الأيديولوجيات هو فوضى. وهو ما يرد عليه بأن أي حقبة فاصلة بين أيديولوجيتين هو مرحلة سقوط و فوضي. و مرحلة الفوضى الفاصلة تلك والتي تأتي عقب سقوط منهج لا تعني أن كل منهج آتي هو فوضوي. فمصر في فوضى عصر الانفتاح الساداتي، والذي أصَّل للعودة الرأسمالية بل أدي إلي ما آلت إليه أحوالنا بين رأسمالي فاسد و أخر محتكر، كانت مصر في أشد عصور الدولة العسكرية وهجاً.
يقدم الأناركيون بديلاً للدولة المركزية يتمثل في مجموعات متعاونة، يكونها الأفراد صاحبي الاهتمام، و هو ما يقصد به اللجان الشعبية.
وقد مرنا جميعاً بمرحلة قريبة الشبه بما يمكن أن يجعلنا نتصور ما تفترضه الأناركية، ففي يوم 28 يناير 2011 و مع الغروب سقطت الدولة تقريباً، الأصح .. سقطت الدولة حقاً، و ما أن حل الظلام حتى أصبح المصريون أمام خيار واحد لا بديل له .. الأناركية. تكونت لجان شعبية للحماية ويوما بيوم تكونت لجان لتوفير المؤن لبعض المناطق و لجان للخدمات .. الخ.
وهذا ما يبرهن أن الأناركية لا فوضوية، فوقت أن اعتمدت السلطة الفوضى منهاجاً لمواجهة ثورة الشعب، أعتمد الشعب اللا سلطوية نظاماً حياتياً لمواجهة الفوضى!.
وكل ما كان أن السلطويين و أبواقهم الإعلامية روجوا لفكرة الفوضى كمقابل لسقوط دولة مبارك. لكن ما حدث في المقابل أن المصريين "الأناركيين بطبعهم" تغلبوا علي الفوضى بأسلوب حياتي منظم لا يعتمد علي السلطة و لم يستخدم العنف بل قابل العنف بصدور عارية وأحجار وكوكاكولا لمقاومة الغاز .. و يد بيد.
وهذا ما نجده في الأناركيين أنفسهم، فهم لا يستخدمون العنف أسلوباً للإسقاط مركزية الدولة، إنما يعتمدون علي التظاهر السلمي و الإضرابات كأداة ضغط. لكن الله أعطى لكل مخلوقاته أدواتها التي تجابه العنف بها. فكما القط يستخدم أظافره وقت الخطر وينبش وجه من يهاجمه، فالأناركيين يستخدمون الحجارة في مواجهة عنف أجهزة الدولة.
الأناركية هي إذا أسلوب حياة لا سلطوية تبغض سيطرة الدولة المركزية وتواجه الفوضى بتعاون أفراد المجتمع وتشاركهم في تسيير أمورهم بما يضمن حرية كل فرد و يحفظ حدودا فاصلة بينها بواسطة ما يعرف بالمجالس العرفية التي لا سلطة لأحد عليها غير عادات و أخلاق أصحابها وحرياتهم.


علي الهامش :
v أتمني أن أتوسع يوماً في فهم الأناركية، الاشتراكية، الرأسمالية، الليبرالية، الدولة ومقدماتها، حتى أكتب عن الأناركية وتعريفها الأصح كاشتراكية تحررية تبغض الدولة الاشتراكية، و لأجهض المصطلح الزائف "الأناركية الرأسمالية"، ولأفرق بين مفهوم الحرية في معتقد الأناركيين وتناولة من قبل الليبراليين.
v أعتقد – حتى الآن - أن الأناركية تتبني أسلوباً مثالياُ للحياة، لا يمكن تحقيقه قبل أن يتبنى بني البشر جميعاً الأناركية كفكر للحياة، ودون ذلك فهو سعي للمدينة الفاضلة.


الجمعة، 23 ديسمبر 2011

رئيس في أقل من شهرين



كم جميل هو حلم الانتخابات الرئاسية في 25 يناير المقبل و إعلان النتيجة في ذكرى موقعة الجمل وحلف اليمين للرئيس المنتخب في الحادي عشر من فبراير المقبل يوم يمر علي رحيل الطاغية عام فنؤسس لدولة منتخبة قوامها القانون، لكنه يبقي حلما جميلا.
لماذا لا نفكر في حلا عمليا حقا يخرجنا من مأزق الأحلام الموؤدة قبل أن يتملك اليأس من جموع المصريين؟؛ دعونا نبحث عن مخرج آمن لمصر من براثن حكم العسكر و سوء إدارتهم للمرحلة الانتقالية، أن أحسنا الظن، و تخطيطاتهم الجهنمية و ألاعيبهم، أن أحسنا قراءة المشهد؛ نفكر في حل يقلص من فترة انتقالية طالت حتي شاخت ثورتنا في قلوبنا و أصبحت محتاجة إلي إنعاش قواها وتجديد دماها.
نحن في حاجة أن نستكمل الثورة، أن نحقق مطالب مر عليها عام دون أن تتحقق بل زاد عليها مطالبات بالقصاص لدم الشهداء الذين يتساقطون يوما بعد يوم، محتاجون أن نلتفت إلي ما بعد تنفيذ المطالب، مشتاقون لبناء مصر، مشتاقون لكتابة عقدها الاجتماعي، أملين في نهضة علمية، منتظرين لمصر نحب العيش فيها كما نحبها، فمازلنا رغم حبنا لمصر يفضل بعضنا الموت مغتربا علي العيش بها.
ما يواجه حلم الانتخابات الرئاسية المقترح في 25 يناير المقبل في رأيي المتواضع أكثر من مشكلة ألخصهم في " قصر المدة المتبقية و الغير كافية لا لأجراء الانتخابات ولا للإعلان عنها  -  صعوبة استمالة الأخوان المسلمين وهم الفصيل السياسي الأكثر قدرة وخبرة علي تحريك الشارع خاصة مع تصريحاتهم بتمسكهم بانتخابات مجلس الشورى أولا  -  احتياج المرشحين لفرصة أكبر لعرض برامج انتخابية حقيقية غير ما حدث من لقاءات تليفزيونية أجروها طوال شهور مضت". وبذلك فأني أسفا أعتبر الانتخابات في 25 يناير حلم صعب تحقيقة سيستغل المجلس العسكري علاقته بالإخوان لإجهاضه سياسيا و سيستخدم أبواقه الإعلامية لتشويه المطالبين به أمام المصريين.
وطالما أصبحت اللعبة كلها لا تكتمل بغير المصريين وهو ما نجحت في تحقيقه الثورة حتي الآن -وهو بالشئ العظيم - فكل من يسعى لمكسب جديد يستخدم أدواته الدعائية لاستمالة ود المصريين. وعليه فأسرع الحلول هو اللجوء إلي المجلس الوحيد ذي الشرعية و المنتخب من جموع المصريين فور اكتمال نصابه القانوني و هو مجلس الشعب الذي صرنا علي موعد مع أولى جلساته في 23 يناير المقبل.
أعتقد أن الحل الذي ربما يرضي جميع الأطراف هو إعلان مجلس الشعب خلو منصب رئيس الجمهورية و الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية في خلال 60 يوما.
ولكن السؤال : هل سيقبل المجلس العسكري بتنحية عن إدارة البلاد قبل يونيو وتسليمها لرئيس مجلس الشعب؟ و أعتقد أنه للإجابة علي السؤال ذلك تجب الإجابة أولا علي السؤال الأكثر أهمية : هل يوافق الأخوان والتيارات الدينية السياسية - المحرك الرئيس للشارع المصري - علي ذلك؟ لو كانت الإجابة بنعم فأعتقد أن المجلس مجبرا لا مرغما سيقبل بتسليم السلطة إلي مجلس الشعب ورئيسه في يناير المقبل ويتحقق حلماً لرئيس في 11 فبراير.
أعلى النموذج

الخميس، 22 ديسمبر 2011

نقابك يا وطن


ربما كان من ستر ربنا ببلادنا أن الفتاة التي تعرت كانت منقبة!! فتخيلوا معي لو أنها لم تكن في الأصل منقبة؟! كيف كانت ردود البعض ممن صدعوا رؤوسنا بدفاعهم عن النقاب!! و في الحقيقة لم يكن ستر ربنا بنا بقدر ما كان فضحه - عز وجل - لكل خانع فبالفعل غير المنقبات من المحجبات وغيرهن من المطلقات خصلات شعورهن للهواء يداعبهن تعرضن للتعرية وانتهكت آدميتهن. خُيِلَ إلي المذهولين من صمت - مؤيدي الاستقرار والانتخابات أولاً ونعم لشرع الله - علي انتهاكات المجلس العسكري و عساكره الموالين له ستثيرهم حتما صورة المنقبة التي عراها عساكر العسكري. لكن عشمهم لم يكن في محله. وهذا متوقع فمن صمت علي ضرب المتظاهرين في العباسية قبل أشهر ودهس المعتصمين أمام مبني ماسبيرو و قنص الثوار في محمد محمود هل سيرى جرماً في تعرية الفتيات؟!. صمتوا علي قتل النفس التي حرم الله وغضوا أبصارهم عن قنص أعين الثوار و صمتوا علي اعتقال المطالبين بالحرية فحتماً سيتهمون الفتيات أنهن "مش متربات" و ستكون تعليقاتهم " و أيه نزلهم من بيوتهم !! .. ماكانتش لابسه سبع طبقات و أستك ليه !!".
وهنا أعلن و بشدة عدائي الشديد لثقافة النقاب التي لم تعالج مشكلة كنا نعاني منها مثلاً و أنما خلقت هي لنا المشكلة التي كان من المفترض أن تعالجها !!. فقبل السبعينات - عودة المهاجرين إلي دول الخليج - هل كان يعاني الشارع من مشكلة التحرش؟! أما كانت تنزل الفتيات إلي الشارع بدون غطاء للرأس وهي لا تفكر في نظرة المجتمع لها؟! لأن بمنتهي البساطة المجتمع لا يفكر في تقييم الفتاة بمقدار و حجم قطعة القماش علي رأسها. سادت ثقافة النقاب في المجتمع المصري و عرف النقاب كرمز لعفة الفتاة وطهارتها و أعلن عن ذلك من خلال مواد الدعاية الورقية في وسائل المواصلات و علي الحوائط، ورغم ذلك لم تفلت المنقبة من براثن التحرش.و لا تجد الفتاة من يرد عنها التحرش بل تجد نفسها مطالبة أن لا ترد عن نفسها ظلم المعتدي و تسمع هجوم الخانعين علي طريقة لبسها مبررين بأن لون الحجاب ملفت للنظر!! .. "ماهو الشباب غصب عنه برضه".
الأخت الفاضلة .. لا تحزني .. فقد كانت قضيتك هي حجابك .. جسدك العاري كسته عيون الناظرين إلي وحشة الجرم وظلم المنتهك و انصرفت أنظارهم إلي بغض منتهكي آدميتك. لا أكذبك أن البعض من الخانعين قد نظروا إلي جسدك بالطبع وهو ما جعلهم ينطقون كفراً بعد صمتهم دهراً. جرموك أنك لم ترتدي سبع طبقات وتجلسي في بيتك مثلهم، و لم يجرموا من لم يشغل لآدميتهم بالاً و أنتهك حرمتهم يوم امتدت يده النجسة إليك وزميلاتك بالسوء.
أيها السادة لا خير في وطن تعد فيه السيدة طبقات ثيابها قبل خروجها .. أيتها الفضليات لا تهمكن نظرات المجتمع الذي يلقي باللوم عليكن لطريقة لبسكن ولا تعولن علية أنه سيدافع عنكن ذلك أنه يأخذ من حجابكم حجاباً لعوره. أيتها الفضليات خرجتن لأن لكن نصيب في المجتمع .. خرجتن لأن عليكن دور في صنع الثورة .. أيتها الفضليات سيتحرر المجتمع بحركتكن .. أيتها الفضليات تقدمن الصفوف وارفعن مصر عاليا بأيديكن.
قبلة علي أيديكن .. "هبعتهالكم مع حبيبتي"
قبلة علي يد مصر
المصري هو الحل

حلم .. حركة طلابية، حركة عمالية، حركة نسوية
فهل يتحقق؟!!
حقاً .. المصري هو الحل


أصابع الطرف الثالث المندس




الطرف الثالت المندس تلعب أصابعة الخفية في كل حدث تمر به مصر منذ أن تولي المجلس العسكري إدارة البلاد بتكليف من الشعب. وهنا أختلف مع البعض ممن يرون أن الشعب لم يكلف المجلس العسكري وأنما كلفة مبارك. وأقول أن الشعب حين قال في الثمان عشرة يوما الأولي من ثورتنا "الجيش والشعب أيد واحده" فقد كلفنا الجيش و بطبيعة الحال آتي المجلس ووقتها لم نسمع لنصائح بعض الثوار الذين نبهونا وحذرونا أن المجلس مجلس والجيش جيش.

و واحدة واحدة عرفنا المجلس العسكري علي الطرف الثالث بعد أن كنا نعرفة أيام مبارك باسم المندسين بل أن المجلس عرفنا أن الأصابع الخفية طلعت بتاعتهم.

و كل فترة يطلب المجلس العسكري من خلال أبواقه الإعلامية أن ينسحب الثوار وأصحاب الحقوق من المعتصمين في الميادين لكي يستطيع الأمساك بالطرف الثالث المندس ويرتاح من لعب صوابعهم!!

وبصراحة مطالباتهم تلك تذكرني بمسرحية وجهة نظر للينين الرملي ومحمد صبحي لما كان مدير دار المكفوفين بيستعمي المكفوفين ويسألهم سؤالا فرفع الجميع أصابعهم فيقول " أيه ده!! كلكم موافقين ما عدا واحد!!" .. فيظن كل واحد أنه هو هذا الواحد بما أنه مش شايف باقي الناس أنهم رافعين صوابعهم المش خفية واللي مابتلعبش.

وتعالوا نسأل أنفسنا سؤالا : لو أعلن الثوار أنسحابهم من الميدان وفض الأعتصام .. هل تظنوا أن الطرف الثالث المندس صوابعة مش هاتلعب؟؟ طيب دا حتي مايبقاش اسمهم مندسين .. هل تظنوا أن المندسين مش هايندسوا وسط المتظاهرين وهما بيمشوا؟؟ هل الطرف الثالث اللي عامل عمايله دي و المجلس العسكري دايخ ياولداه وراهم سيكونوا بالغباء ليظلوا بالميدان حتي يتم القبض عليهم؟؟

أنها دعوة إذا أن يعلن الراكبون من قياديي الأحزاب المهلهلة وأحزاب الصفقات - الغير متواجدين بالأساس - تلبيتهم لمطلب العسكري ويفضوا أعتصاماً ليسوا به فيعطوا المبرر لهاتكي الأعراض الهمج لفض أعتصام أصحاب الحقوق بالقوة.


يا أيها المجلس العسكري .. لو أن الأصابع أتعبتك حقاً فالطرف الثالث الممول للمندسين تلعب أصابعهم من طرة وأماكن أخري ربما يخبرك عنها جهاز المخابرات .. لا تتحجج بالمعتصمين و أنما لبي مطالب الثورة المعلنة في 25 يناير والمكتوبة علي اللوحة الشهيرة أعلي الميدان والتي لم يتم تنفيذها حتي الآن و أضف عليهم ما جد من مطالبات تسببتم فيها بسوء إدارتكم للبلاد .. فلا لا لا للمحاكم العسكرية .. وألف لا لحكم العسكر

بس خلاص

ولكن عندي سؤال : ليه محدش بيعرف قصة الأصابع الخفية غير الحكام؟! .. أعتقد لأن محدش غيرهم  بيحس بلعب تلك الأصابع الخفية. :)

خلص الكلام

الثلاثاء، 29 نوفمبر 2011

انتخابات حرة نزيهة

علي ما أذكر أن من مطالب الثورة اللي قامت يوم 25 يناير ولسة ما رسيتش علي حال " انتخابات حرة نزيهة" وانتخابات حرة يعني حرة ونزيهة يعني نزيهة
انتخابات يعني أن ينتخب الناخب ممثليه من بين مرشحين متكافئي الفرص 
حرة بمعني ان يكون الناخب حر في اختياراته دون سيطرة او قيد سواء السيطرة نابعة من سلطة المرشح علي الناخب بمنصب او فكر والقيد بفكر متعصب سواء قبلي او ديني
ونزيهة يعني بالمختصر المفيد مش مزورة

وفي اليوم الاول من الانتخابات البرلمانية الاولي بعد ثورة 25 يناير واللي لسه مارسيتش علي بر
تحقق الانتخابات النزيهة
ولم تتحقق الانتخابات الحرة

لكنها كانت خطوة
خطوة صنعها الثوار دفع تمنها الشهداء والمصابين

خطوة كان تمنها غالي

وعشان الخطوة ماتكمل
يبقي لازم نصل للشكل المثالي

انتخاباتنا النزيهة محتاجينها تكون انتخابات حرة نزيهة
وعشان ما تكون الانتخابات حرة

اشتغلوا

اشتغلوا عشان تعرفوا الناس برامجكم الانتخابية
اشتغلوا عشان محدش يدفع الناخبين لانتخابهم بدافع ديني او قبلي
اشتغلوا عشان حق الناخب عليكم انكم تعبروه
اشتغلوا عشان مش من الدين انهم يخدعوا الناس باسم الدين ومش من الوطنية انكم تقعدوا تولولوا زي المعددة في المآتم
اشتغلوا عشان الناخب من حقه يعرف فكرك وفكره
اشتغلوا عشان الناخب يبقي قدامه مقترحات كتير فلما يختار ويغلط مايلومش الا نفسه

اشتغلوا يرحمكم الله


الجمعة، 11 نوفمبر 2011

نحمل الخير لمصر!!


أذكركم ونفسي بقول الله عز وجل : ((  قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ )) | يونس  : 31



السبت، 24 سبتمبر 2011

Happy Birthday, 3KLMHWY #EGYPT

أكون شاكرا لو أحتفلتم معي بالعيد الثالث لمدونتي عقل مهوي

قراءة الموضوعات هدية نشكركم عليها

:‏)‏

الثلاثاء، 30 أغسطس 2011

الدولة المدنية بين المواطنة والهشك بشك


ترعي الدولة المدنية حقوق المواطن دون تفريق علي أساس العقيدة أو المعتقد أو الجنس أو أي شئ أخر يفرق بين البشر بمنطق عنصري وبهذا أقدم تعريفا للدولة المدنية أنها الدولة غير العنصرية.
ففي الدولة المدنية لا توجد حقوق تخصص للبعض دون غيرهم. فالمواطن في الدولة له الحق في التعلم والمأكل والمسكن والمشرب وشغل الوظائف التي يؤهله لها تعليمه وكذلك خبراته وكذلك له الحق في كل متطلبات الحياة الأساسية دون تمييز ولا يحق لأحد أن يحرمه منها ويكون دور الدولة حماية حقوقه من أن يجور عليها آحد وبذلك يمكنني أن أقدم تعريفا أخر للدولة المدنية أنها دولة الحق " الحقوق ".
وأي دستور يؤسس للحق ويقيم العدل ويبطل العنصرية هو دستور دولة مدنية.
إذا فالدولة لها دستور .. أو بمعني أخر .. أن الدولة كمؤسسة تحتاج إلي القواعد وينص عليها في الدستور والقوانين .. وهي في ذلك تختلف عن المواطن .. فالدولة كيان يجمع المواطنين فيجب أن نوجد له نظاما يلتزم به المواطنون. والدولة جماد فلا دولة تتنفس ولا تتغذي أو تتحرك ولا تخرج. ويكون خروجا علي المنطق وأهانة للعقل أن نقول للدولة معتقد. لكن الصواب أن نصف شكل الدولة.
ويجتمع الشعب لوصف شكل الدولة ووضع الدستور ونظم القوانين. وهو ما يعرف بحكم الشعب للشعب او ما يصطلح بالديمقراطية. وهذا يقدم تعريقا جدا للدولة المدنية فهي دولة تقيم الديمقراطية.
والديمقراطية هي أن يحكم الشعب وهو كتعريف يختلف في -رأيي- عن تعريف الديمقراطية بأنها مجاراة رأي الأغلبية، فالديمقراطية التي لا تراعي الأقليه تكون فاشية. فالديمقراطية تحكم بما أتفق علية الأغلبية و تحفظ حق الأقلية. ففي ظل ممارسة ديمقراطية سليمة تتكامل الآراء والمعتقدات لا تتنافر. ويترك لكل حرية العقيدة بل يحفظ له حقه في أقامة شعائره ويحمي الجميع ذلك كل بدوره دون مجاملة أو محاباة أو تمييز.

وعلي ذلك تكون الدولة المدنية هي دولة ديمقراطية تحفظ الحقوق دون عنصرية.

فالدولة المدنية ليست دولة الهشك بشك التي روج البعض أما عامدا "مضللا" أو جاهلا أنها الدولة التي تسمح ببيع الخمور وممارسة الشذوذ.


الاثنين، 29 أغسطس 2011

البطولة أم البطل يامصر؟!


البطولة يا مصر ولا البطل؟! 

للأدب الشعبي علي نفوسنا أثر سلبي يعلوا ويكاد يطغي علي آثاره الطيبة. فالقصة في أدبنا الشعبي حتما لها بطل و البطل دائما علي صواب مطلق فهو يمثل الخير المطلق وأخطاءه نتفنن في تجاهلها وتناسيها أو نبرر لها ونضع له سبعين عذرا. فأيا كانت البطولة لا نهتم بغير البطل. والبطل في ثقافتنا الشعبية هو شخص لا حدث؛ فنجد الحديث عن البطل لا عن الحدث. كأن نقول مثلا " الملك مينا وحد القطرين !! " .. عبارة راسخة في عقل كل من مر بالمرحلة الأبتدائية حتما .. ومرور الزمن لا يمحيها غالبا .. كلنا يعرف أن "الملك مينا" وحد القطرين .. ولا نعرف شيئا عن القطرين ولا كيف وحدهما مينا وما كانت الفائدة من التوحيد. وفي الحقيقة أعتقد البطل في هذا الحدث هو الحدث نفسة فقد مات مينا وبقي آثر توحيد القطرين باقي. ولأننا لم نهتم بالحدث البطل " البطولة : توحيد القطرين " .. فربما قسمنا نحن مصر الي أقطار ونحن لا علم لنا بما يحدث لولا أن مصر يحميها وعد الله. 
وبالقياس الي كل حكايات والقصص والأغاني الشعبية بداية مما تهدهد به الأم وليدها وحتي ما يقصه مطرب الربابه نجد البطل يكاد يكون الحدث! 
وأثر ذلك علي حياتنا يظهر جليا في أمرين نعاصرهما الأول وهو ما يعيبه البعض علي الثورة المصرية .. أنها مالهاش قيادة .. رغم أن ما يميز ثورتنا أنها ثورة شعبية .. أحتاجت لمن يمثلها في التفاوض مع من يدير أمر البلاد .. لكن أحتراما لرأي الأغلبية فالأنتخابات أولا " الله أعلم أمتي " وعليه فالمجلس العسكري الحاكم لا يجد من يتفاوض معه بعد أن شتت من أجتمعوا علي كلمة سواء الي حفنة مئات من أأتلافات وقوي.
لماذا نهمل الحدث البطل .. لماذا نهمل البطولة .. لماذا نتناسي بطولة الشعب .. لماذا نهدر الثورة ؟! أننا نحتاج لمجلس يحكم يمثل الثورة .. او يشارك المجلس العسكري الحاكم إدارة شئون البلاد .. أو ربما يكون أداتنا الرقابية علي المجلس .. وهذا ليس البطل أيها السادة فأغلقوا أذانكم عن صوت الشيخ أمام .. فمصر لا تحتاج ولد .. أنها تنادي 80 مليون مصري ومصرية. 

الأمر الثاني الذي يظهر فيه سلبية أثر ثقافة البطل الشعبي علي حياتنا يظهر جليا في ما تثيره وسائل الاعلام عن حقيقة أحمد الشحات ومصطفي كامل .. فنسينا - بقدرة أعلام بلدنا- الحدث نفسه .. تناسينا البطولة .. تناسينا أننا زلزلنا العدو الإسرائيلي في مستعمراته علي الأرض المحتلة لما هنزعنا علمه .. ومن قبلها لما تجمهر الألاف أمام سفارتهم تنادي بطرد سفيرهم .. تشاغلنا عن البطولة فمن يستحق أن يأخد دور البطولة 

الحدث نفسه أيها السادة أولي بالبطولة وليتصارع أحمد الشحات ومصطفي كامل لكن في ركن بعيد .. فالشعب المصري صنع بطولة طوال 34 عام أصر فيها علي رفض التطبيع وبجبروت المصري .. لم يخالف المعاهدة التي تورط فيها .. ولكنه لم يسمح لها بأن تستشري في شريانه وآن له أن يتعافي منها.

رسالة إلي المتنازعين علي البطولة في كل أرجاء الوطن .. فلتضربوا بعضكم البعض " علقة موت" .. لكن بعيدا عن الأضواء .. فالضوء نحتاجه يدلنا إلي طريقنا لا أن يشتتنا به أعلام غير مسؤل .. او لعله مسؤل .. مسؤل عن كل ما وصلنا إليه من شتات .





السبت، 6 أغسطس 2011

الصومــــــــــــال



التبرع لنجدة الطفل في الصومال


أضغط علي الصورة للتكبير


بنك مصر 14124000016564

البركة 21010

فيصل الإسلامي 261363

العربي الافريقي555600

الوطني المصري500555

قناة السويس02/644/11300


الأحد، 31 يوليو 2011

نجحت جمعة 29 يوليو


نجحت جمعة 29 يوليو بمختلف اسمائها وبكل هذا الحشد الهائل الذي دعم به السلفيون جمعة نادوا بها واصروا علي هدفهم منها بحشد الحشود بغير هدف سوي نوع من كيد النسا للقوي السياسية التي تحشد جماعات بالآلاف فقط حتي لو كانت الآلف تلك تستطيع كل مرة تجتمع فيها أن تجلب لنا مكسبا قويا نتيجة لتحركهم المدروس بناء علي مطالبهم المشروعة إلا أن الجماعة الأسلامية وجدت أن من حقها رفض كل ما تطالب به القوي الأخري لأنها قوي "أخري" وعليه كان يجب حشد الحشود والأعداد الغفيرة من الأسكندرية إلي أسوان بواسطة 10,000 أتوبيس ليمتلئ الميدان بملايين من الغيورين علي الدين

أقول قد نجحت جمعة كيد النسا .. نجحت في حصر أعداد المتأسلمين سياسيا والتي وضح جليا أنهم بطول مصر وعرضها حاجة كده بتاع 5 مليون نفر .. رجالة وستات كبار وصغار 

وعليه

فمصر طلعت لا علمانيبه ولا ليبرالية ولا طلعت متأسلمة

ملة أهلك أيه يا مصر؟؟؟

علي كل حال

صندوق الأنتخابات لسه علي الارض
لا تتركوا للمتاجرين فرصة شراءه






--------


علي الهامش كده وفي السر


عشرة  الاف اتوبيس نفترض انهم كلهم تبرعوا بالتوصيلة يبقي تمن البنزين بس 100 جنيه يبقي البنزين بس علي اقل تقدير مليون جنية وكل نفر اكل سندوتش فول وسندوتش طعميه يبقي 5 مليون في 2 جنية ونص يبقي الحساب 12 مليون ونص وعليهم مليون بنزين يبقي 13 مليون ونص  صرفها السلفيون في جمعة كيد النسا 


همسة في اذن اصدقائي السلفيين 


مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا تحتاج 2 مليار دولار 
ومصر تحتاج مشروع مثل مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا


التبرع علي حساب 1000 1000 في اي بنك من بنوك مصر


حتي لو هاتتبرعوا بتمن الاعلام بتاعه السعودية اللي اشتريتوها ترفعوها علي ارض مصر




---------


علي جنب بقي عشان الكلمة دي عيب 


النظافة من الايمان
والمعتصمون "الليبراليون والعلمانيون واليساريون وكل طوائف الشعب المعتصمة" مش عمال نظافة يشيلوا الزبالة من وراكم



الجمعة، 1 يوليو 2011

أزمة المياة في ضوء البيئة المائية في مصر


المقال المنشور بمجلة الجودة - العدد / 18
تصدر عن الجمعية المصرية للجودة


أزمة المياة علي ضوء البيئة المائية في مصر
يغطي الماء 75 % من سطح الكره الأرضية. 97.5% من هذه المياه هي مياة مالحة. و فقط 2.5 % هي مياة عذبة. تحمل الثلوج والآنهار الجليدية 74% من المياة العذبة في العالم. و أغلب المتبقي يوجد في أعماق الأرض أو محبوس في التربة في هيئة رطوبة. فيكون المياة العذبه السطحية والجوفية المتاحة للأستعمال الأدمي فقط 1%. في حين توجد في الانهار الجارية والبحيرات 0.3% فقط من المياة العذبة في العالم هي المتاحة لنا – سكان الكرة الآرضية – نقتسمه مع الكائنات الحية علاوة علي ذلك فأن البشر في زيادة والماء يتناقص لزيادة الملوثات. في حين أن متوسط أستهلاك الفرد من المياة يومياً 100 لتر يوميا تقريبا يصنف حسب الغرض كالتالي : " الشرب 2 لتر  - أغراض الأكل والطهي 4.5 – الوضوء و الآستحمام 45.5 – لتظيف المنزل 13.6 – الملابس 13.6 – والمهدر داخل دورات المياه 27.3".
ولو نظرنا لصافي الموارد المائية المتاحة لمصر سنوياً لوجدناها 58.3 مليار م3 ثابتة منذ 1959م, ولو قارنا نصيب الفرد الواحد سنويا لوجدنا الأتي : " في العام 1960م كان عدد السكان 24 مليون نسمة فيكون نصيب الفرد الواحد هو 2251 متر م3 سنوياو وفي العام 1991 م زاد عدد السكان إلي 52 مليون فقل نصيب الفرد إلي 1112 م3". وبعد اقل من 15 عام و في العام 2025 سيصل عدد السكان إلي حوالي 132 مليون نسمة حسب الأحصاءات فسيكون نصيب الفرد هو 645 م3 فقط لا غير. ولكن وبعد دخول أتفاقية عنتيبي الخاصة بمشاريع المياة لدول حوض النيل حيز التفيذ بعد توقيع بروندي علي الأتفاقيه ليكون الموقعين 6 أعضاء من أصل 9 اعضاء حاليين  فالمتوقع أن يقل نصيب مصر ليصل إلي 40 مليار م3 فقط وهو ما يشير إلي أن نصيب الفرد الواحد في العام 2025 لن يتعدي باي حال من الأحوال 303 م3 من المياة سنوياً.
الأمر لا يحتاج لإحصائيات وتقارير لإثبات أن حرب المياة ليست عنوان في جريدة و إنما هو حالنا في المستقبل القريب, ولكن ما يخصنا نحن ويخص كل من يقع في منطقتنا العربية. في دول المشرق العرببي القسم الأكبر من أراضي هذه المنطقة يصنف مع الأراضي الجافة وشبه الجافة كما أن سقوط الآمطار فيها يتميز بالتذبذب والتغير من عام لآخر و إذا كان العالم العربي يشكل 10.2 % من مساحه العالم و 5 % من عدد سكانه, إلا أن موارده المائية لا تمثل أكثر من 0.05 % من المياة العالمية المتجددة. ويعتبر العالم العربي الأفقر ماءً بالمقارنة مع باقي المناطق الكبيرة في العالم, إذ يبلغ المعدل السنوي لنصيب الفرد من المياة العذبة في عالما العربي حوالي 1000 م3 مقابل 7700 م3 في مناطقأاخري من العالم. إضافة إلي أن إسرائيل في حالة الركود السكاني سابقاً قد أشعلت حروباً ومدت أيديها إلي المياة العربية في كل من سوريا والأردن ولبنان وهو ما يشير إلي إمكانيه تكراره. ولا يخفي علي آحد المطامع الإسرائيلية في السيطرة علي قسم من مياة جيرانها لتدعيم كيانها الأستيطاني التوسعي. وعامل المياة يشكل جزءاً مهما في استراتيجيه الدولة العبرية التي بنت أيدولوجيتها وأحلامها التوسعية منذ البدء التفكير في نشأتها " دوله اليهود حدودها النيل والفرات وهو ما يعبر عنه في العلم الاسرائيلي بخطين بالون الازرق يتوسطهما نجمة داوود و إذا كان الصراع العربي الإسرائيلي تمثل سابقاً في حروب كثيرة دارت حول اقتطاع الأراضي العربية المجاورة, فلاشك أن المياة بدأت تظهر بشكل أبرز كوجه مهم من أوجه هذا الصراع وتجمع الدراسات حالياً علي أن إسرائيل هي في حالة من العجز المائي وأن هذا العجز كان مقدراً عام 2000م بـ 800 مليون م3, و أن مواردها المائية ستقل بمعدل 30% عما هو مطلوب. فيمكننا أن نصدق القول بأن إسرائيل تطمع في أن يكون لها بصورة غير مباشرة اليد الطولي في التاثير علي حصة مياة النيل الواردة لمصر وبدرجة أقل السودان. من أجل ذلك تتوارد الأنباء والأخبار عن مساعدات يقدمها الكيان الصهيوني لإثيوبيا – آحد أهم المنابع لنهر النيل – لتقيم السدود علي النيل الازرق وغيرها من المنشآت التي تمكنها من السيطرة والتحكم في مياة النهر. والمشكله في دول حوض النيل نفسها نشكو من مخاطر مستقبيله نتيجه نقص المياة في النهر والفاقد الذي يبلغ الثلث تقريبا وبخاصه دول المصب مصر والسودان " الشمال السوداني تحديدا بعد نتيجه الاستفتاء والقاضي بتقسيم السودان" فالدولتان تعتمدان علي مياة النيل تماماً. ومشكله مصر تحديداً أنها الدولة الأكبر والآكثر أعتماداً علي مياة النيل , والأمطار بها شبه معدومه, والمياة الجوفيه غير متجدده ولا تستغل بشكل جيد. ومن هنا فإن مياة النيل تمثل حوالي 97 % من موارد مصر المائية حتي الآن "58.5 مليار م3 قبل تنفذ اتفاقيه عنتيبي" وهذا القدر لا يكفي بالاساس احتياجات السكان مما يضطر المصريين لإعادة إستخدام مياة الصرف الصحي لمرة ثانية بالرغم من إنخفاض نوعيتها وتأثبرها المستمر علي خصوبه الأرض الزراعية وعلي معدلات الإنتاج.



الاثنين، 20 يونيو 2011

عن التحرش أدون و "أعترف"




فكرت كثيراً في كيفية المشاركة بالتدوين في يوم التدوين ضد التحرش. فكرت أن أدون عن تاريخ بعض الحوادث المشهورة التي سمعنا بها في السنوات الأخيرة بدايه من حادث التحرش الجماعي بوسط البلد ليلة العيد أو ربما بحادثة المخرجة التي ظلت وراء حقها فلم تضعه. ثم فكرت في الكتابة عن الطرق المستخدمة آلكترونيا لمواجهة التحرش وأقدم لمجموعة إرشادية بأرقام التليفونات المستخدمة للتبلغ عن حوادث التحرش وشرح كيفية أستخدام خريطة التحرش. لكن لعلمي أنه في يوم التدوين ربما سيقدم لكل هذا من هم علي دراية أكثر بالقضية وملمون بكل جوانبها وينشطون في مواجهتا، فقد تخليت عن أفكار التدوين تلك ووجدتني أجلس لأكتب الأتي:-

كنت أجلس في القطار أحد أيام شتاء 2002م مسافراً من مدينتي إلي المدينة حيث جامعتي آمارس مايمارسه الجميع من متابعة دقيقة للأرض الزراعية وعد أعمدة الأنارة بطول خط السكة الحديد قبل أن أقوم بطقطقة رقبتي وأصابعي بلويهم حتي الأحساس بتلك الطقة وسماع صوتها المميز وهي عادة سيئة لا أعرف ممن أكتسبتها ولم تفلح كل محاولاتي للأقلاع عنها – بالمناسبة فعلتها الآن – لكن عيني رقبتي الملتويه وقعت علي ثالث فتاة أراها طوال عمري تجذب أنتباهي حتي أن لم أكف عن النظر إليها. أنا ل أستطيع النظر إلي شخص وهذا يسبب لي الأحراج خاصة عندما أكون مضطراً للنظر في عيني أحد لأقنعه أني مهتم بما يقول فتدمع عيني وأنظر في الأرض مجدداً. ولهذا لم أنظر إلي عيني فتاة القطر ولم أحفظ وجهها فقط نظرت بأتجاهها. طالت النظر حتي أن الفتاة لاحظت ذلك وحين لاحظت شئ أحمق دعاني أن لا أصرف نظري عنها. حاولت هي أن تتظاهر بعدم أهتمامها بالأمر لكن نظراتها من الحين للأخر عبرت عن أهتمامها بهذا الناظر إليها سرعان ما تحول لنظرة أستفهام ثم شك ثم خوف. وحين خافت لم أبتسم في وجهها لكي لا أزيدها خوفها رعبا لكني لم أصرف عنها نظري حتي نزلت في محطتها.

أيها السادة .. ربما هذا أعترفا مني بأرتكاب فعل التحرش .. لكني كنت مضطراً لسرد القصة رغم عواقبها لألفت النظر أن التحرش ليس جسدي فقط ولكن التحرش أستطيع أن أعرفه بأنه كل فعل سبب آذى شخصاً.

ذهبت فتاة القطار ومرت أعوام. وقابلتك وأحببتك. وحين أحببتك علمتني بعضا مما يؤلم المرأة. ربما الكلمة تتحول أداة قتل .. ربما النظرة .. ربما دون قصد. أردت أن تكتبي أن النوت هذا لتعبري به عن مخاوفك لتعبري عن أحاسيسك تجاه المجتمع الذي ينظر لجنسك وكأنه سبه وجريمة أن خلقتن آناث .. كنت اود أن تكتبي عن خوفك من أعلان فيلم 678 لمجرد الفكرة والتفكير فيها وكأنه فيلم رعب .. كنت أود أن تدوني أنت اليوم .. لكن ليس كل ما يتمناه المرئ يدركه.



الأحد، 19 يونيو 2011

التدوين من أجل الحرية .. ثلاث فعاليات تدوينية تنتظرك



الكلمة أيد .. الكلمة رجل . . الكلمة باب .. الكلمة نجمه كهربيه فى الضباب ..
الكلمة كوبرى صلب فوق بحر العباب الجن يا أًحباب ما يقدر يهدمه ..
الرمل مرمى تحت قبة السما .. مشتاق لقطره من المطر فيها النما .. ملايين سنين عمره ما داقها انما .. فيه كلمة تقدر فى المراوى تِعَوَّمه
فاتكلموا . . اتكلمو . . اتكلموا
ودونوا . . دونوا . . دونوا
                                 
الكلمة سلاح .. هو أيمان .. فأن كنت من المؤمنين بذلك .. فأنت مدعوا للتدوين والمشاركة في ثلاث فعاليات تدوينة هي بترتيب توقيتاتها كالتالي :


1.  يوم التدوين والزقزقة ضد التحرش الجنسي والعنف الجندري في مصر
الأثنين 20 يونيو 2011



يوم التدوين والزقزقة على تويتر وكل المدونات ضد التحرش الجنسي والعنف الجندري في مصر، شاركونا بمقالات، مدونات، أو تويتات طوال اليوم 

يمكنكم التدوين باللغة العربية أو الإنجليزية، المهم أن تشاركونا

الهاش التاج الأساسي #endSH
سيقوم فريق عمل "خريطة التحرش" بتجميع التدوينات والزقزقات يوم 20 يونيو ونشرها على صفحة خاصة.
الجزيرة الانكليزية ستقوم بتغطية الحدث مباشرة عبر برنامجها الجديد The Stream يمكنكم/ن اضافة اسمهم على تويتر بالاضافة الى الهاشتاج الخاص بالحدث اذا كنتم/ن تريدون التواصل معهم/ن وامكانية نشر ما تكتبونه في البرنامج. عنوان البرنامج على تويتر @ AJStream

للمزيد من المعلومات و التعرف إلي المنظمين له، الرجاء زيارة صفحة الحدث
http://ow.ly/5hFtB 
***

2.   #Syriaيوم التدوين من أجل سوريا

الجمعة 24 يونيو 2011






سندون جميعاً في هذا اليوم ليعرف العالم بأكمله كم الجرائم التي ترتكب، و سنشارك بفيديوهات، و صور، و شهادة أهالينا السوريين هناك.

و سنستخدم هذا الهاشتاج على تويتر: #Blog4Syria



للمزيد من المعلومات و التعرف إلي المنظمين له، الرجاء زيارة صفحة الحدث http://on.fb.me/mF9ft6
***

طوال شهر يوليو 2011

تحت عنوان " قبل أن ننسي .. ثورة يوليو ما لها وما عليها " أدعوا الأصدقاء المدونين والغير مدونين للتدوين حول ثورة  23 يوليو 1952 طوال شهر يوليو 2011 كنوع من التأريخ. المدونون أصحاب حسابات التويتر يمكنهم أضافة الهاش تاج
#52till25 #EGYPT
يمكن أضافه تاج " مدونون بلا قيود " إلي التدوينه ليسهل نشرها.

للمزيد من المعلومات و التعرف إلي المنظمين له، الرجاء زيارة صفحة الحدث
http://bit.ly/mHi4sB




الأربعاء، 15 يونيو 2011

كلمتين يا مجلس ياعسكري




أبدأ .. ثورة ثورة حتي النصر
بعد ثمانية عشر يوما نجح المصريون في أسقاط رأس النظام .. تحديدا .. نجح المصريون حتي الآن في تحديد أقامة رأس النظام السابق بمدينة شرم الشيخ بدل ما كان واخد السكة قياسه رايح جاي !!.
قبل ذلك والذي أعتبره آحد أهم ماتم خلال الأيام الثمانية عشر هو التحيه العسكرية الواجبة لآرواح الشهداء تحيه قدمها آحد "قادة الجيش" .. وقتها تعاملنا معكم بصفتكم قادة الجيش .. والجيش غير الشرطة .. خرج الناس ليحتفلوا بالشرطة في عيدهم يوم الخامس والعشرون من يناير ببعض اللوم والتظاهر من أجل حق الوطن فما كان منهم إلا خيانة الوطن في الثامن والعشرين من يناير. هذا لم يجعل الشعب يبغضكم ويآخذكم بجمله اللي هايتطهروا .. بل نادوا " واحد .. أتنين .. الجيش المصري فين!! " ولما نزلتم أستقبلكم بـ" الجيش والشعب أيد واحدة " .. الجيش والشعب أيد واحدة لأن الجندي الواقف علي المدرعة والدبابة وفي مناطق الحراسة هو أنا - أنا الشعب - في الأصل غير ذلك الظابط اللي دخل أكاديمية مبارك " سابقاً " بفلوس أمه ومعارف أبوه.
ثم حدث أن صرتم الفئة الحاكمة .. ولأننا شعب مؤهل ديمقراطيا ويعلم ويعي جيدا ويفهمها وهي طايره .. رحبنا بكم كمجلس عسكري حاكم يدير شئون البلاد فترة من الزمن سنحددها نحن الشعب فقد عرف الجميع كذب قول أننا لسنا فراعين وأننا كنا فراعين - الأصل - لا عبيد يضربون بالكرباج .. بل كنا بناة حضارة عرفنا النظام وأستخدمنا الثواب والعقاب عبر العصور .. هكذا نبني.
أيها المجلس العسكري .. تدير شئون البلاد ... فلست فوق النقض .. أننا - الشعب - نعرف الفرق بينكم وبين الجيش .. وأقول أن الجيش ربما يلا يجوز أن ينتقد لأسباب عسكرية ولكني أؤكد أنه ينتقد .. ولولا ما فعله المصريون بافراد القوات المسلحة عقب النكسة ما كان إعاده البناء ولا النصر.
تلك التقدمة أكبر كثيرا من الموضوع ذاته .. فالموضوع وبكل بساطة أني أود شيئين أولهما أن أذكركم بحال ثمانون مليون مصري يوم الجمعة 11 فبراير 2011 تمام السادسة مساء كفرد واحد .. ربما من فرحتها نزلت فتاة لتحتفل ونسيت أنها ترتدي شبشب الحمام ولم يلاحظ آحد هذا ليهمس في سره : ناس -بيئة- . وعادت لمنزلها تحكي لآمها أنها رأت " طنت " فلانة بتجري مع عمو فلان فرحانين وكأنهم في عز شبابهم. في هذا اليوم أقسم أن لا سلفي فكر في شيخة الذي حدثه عن حكم الخروج علي الحاكم و أقسم أيضا أنه ضحك في وجه علماني ولم يفكر أنه ينادي بالشذوذ وبيع الخمور و رد تحية - النصراني - دون أن يشك هل قال له السلام عليكم أم السام عليكم .. ربما كان واقفا جنب فتاة لم يبغضها لأختلاطها ولم ينهرها لان مكان المرأة بيتها ولم يحدثها عن نظرة الشباب لها لأن لا شباب تحرش بها ولا شاب نظر لها فلا آحد يشغل باله غير الفرحة بمصر .. الفرحة بالوطن .. كلنا كنا مواطن.

الشئ الآخر الذي أوده هو تذكيركم أيضا بسبب أن كل هذا لم يستمر وفقدنا " روح الميدان " .. فقدنا المواطنة .. بسبب بدعتكم التي حسب تصريح اللواء الفنجري كانت بأصرار من المشير طنطاوي نفسة .. بدعة الأستفتاء .. تخليتم عن الدستور الثوري الذي اصدره الشعب وبلفتونا برصيدكم الذي يسمح ولخمتونا بالأستفتاء فصرنا فريق نعم وفريق لا وفرق المدنيه والعلمانيه واليساريه والاسلامية والاشتراكية والليبرالية وحزب الكنبة والفلول وحزب أنتوا كنتوا معانا وفريق ماتخونييييييييش انا بقولك أهه.

أنتهي .. ثورة ثورة ثورة .. اللي حصل دا لحد دلوقتي ماكنش ثورة .. اللي حصل دا كانت مقدمات الثورة .. بسبب فتنة الأستفتاء وأشياء آخري الثورة لم تنتهي بعد .. أسف .. الثورة لم تبدأ بعد.



ليصلك الجديد أشترك بالبريد