الأحد، 22 أغسطس، 2010

عاده تجلب سعاده



يوما كنت في الصحراء مستلقيا علي ظهري أقرا .. ثم أني بدأت في ممارسه آحدي هواياتي .. أعتدلت في جلستي .. تناولت قلم .. فتحت الصفحه الأولي من الكتاب وآخذت أدون بعض الكلمات الغير مفهومه .. هي عادتي -يتضايق لها أبي .. وأنا أيضا لاحقا- ربما لا يجود عليَّ عقلي بشئ أُدونه فأكتب أسمي - في الحقيقه هو أيضا غير مفهوم- مجمل الأمر غير مفهوم.

في هذه الليله سجلت ...

فقط أعلمي أنك .. أمراه حياتي القادمه!!!

أنهيت الكتابه بعلامات التعجب ثم أغلقت الكتاب وقمت من مكاني وضعته بين حاجات لي وأنصرفت عنه حتي ذلك اليوم الذي سألتني عنه آحدي صديقاتي, بحثت عنه .. أستخرجته .. وأخدته إليها .. تناولته وشكرتني .. وقبل أن أنصرف نظرت فيه ثم قالت : ياسيدي ياسيدي .. ودا يعني أيه؟!

أنا : فين ده؟؟

هي : أمراه حياتك القادمه؟؟؟

ضحكت وأعتقد أنها لاحظت بعض الخجل الذي أردت به مداراه ضيقي وحنقي من تلك العاده التي لا تجلب إلا السخريه ثم رفعت كتفي وأنا احرك راسي متلازمه مع حركه يدي تنفيان الأهميه عن ما هو مكتوب : أي حاجه في أي حاجه .. فاضي بقي.

يومها أنصرفت وتركت معها الكتاب وهي صديقتي ولم أكن أتخيل أني سأسترده منها وأعطيها أمري.

صديقتي حبيبتي .. أنت أمراه حياتي القادمه

محمد حويحي


هناك تعليقان (2):

  1. لعبة حلوه .. تصدق !!! اما اروح ادور انا كنت كاتبه ايه وكتباه فين !!!

    ردحذف
  2. صديقتي حبيبتي .. أنت أمراه حياتي القادمه
    ;)

    ردحذف

ليصلك الجديد أشترك بالبريد