الأربعاء، 28 أكتوبر، 2009

الفرق بيني وبين المسافر


الغربه موجعه
غريب أنا في مكاني
غريب أنت في السفر
لكن ..
أنت علي أمل


جلا جلا




جلا جلا .. لا سحر ولا شعوذه ..

جلا جلا .. دي لعبه كويسه ..

جلا جلا .. تلعبها صباح ومسا ..

جلا جلا .. تنفض لاحلامك بالمكنسه ..

جلا جلا .. دي الحقيقه الموُكِسه


الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

يافاشل يافاشل



أه والله .. هي كده بالظيط .. الدنيا كلها بتشاور عليك "بالسبابه" - أحمد ربنا أنها جت علي قد السبابه - والجموع في الخلف بصوت جهوري طبعا بيقولوا : .. " .. أنت فــــــــــاشــــــــل .. " ..


يمكن تكون محظوظ وفيه فئه قليله شايفينك مش فاشل .. في الغالب هما كمان بيتقالهم .. يافاشل يافاشل


أنت زعلت ليه؟!! .. خدت الكلام علي نفسك ليه؟؟
يافاشل
:P


الاثنين، 12 أكتوبر، 2009

فيـس بوكيات 1 .. "مش برد 1"

أن تجلس في ساعة متأخره من الليل إلي الفيس بوك حتي طلوع الشمس تكتب كلمات واهيه تخرج لتعبر عن ضيقك كأن تقول : " طهقااااااان .. زهقاااااان ......"

أو تعبر عما بداخلك مستخدما النقاط والأقواس :( فهذا يعني أحد أمرين كلاهما مر
فإما أنك .. .. عبيط
أو أنك .. .. وحيد!!

***


في ليلةِ صيفيه حارة والعرق يتصبب منها إلا أن جسدها كان يرتعش من برد الوحده .. جلست الي جهازها كعادتها مؤخرا أن تقضي الليل مع الفيس بوك .. تبدأ بنظره سريعه علي الصفحه الرئيسيه تتابع ما ينشره مشاركوها تحدد مع من منهم ستتسامر إلي أن ينقضي الليل ويبزغ أول شعاع نور .. ثم تضغط علي العلامه الحمراء أسفل الصفحه تري ماتركه لها البعض وتبدا في الرد عليهم .. بعدها تتصفح الرسائل وتجيب علي بعضها والبعض تتجاهله او تتركه إلي حينه .. حينه هذا تحدده أهوائها .. فلا قاعده عامه تحدد أي الرسائل ستجيبها وأيهم ستتجاهل حتي رسائل الأصدقاء المقريبن منها علي شبكه الفيس بوك لا تجيب رسائلهم أحياناً مبره ذلك أن سألوها " الأنبوكس معلق عندي والفيس تقيل موووووووت" .. فقط الرسائل التي تحدد دوماً ردها عليها بالتجاهل هي رسائل الأضافات الجديده .. بعضهم يرسل طلب أضافه يسبقه او يلحقه برساله تحوي من المبررات لفعله ما يشبع دوما أنوثتها أحيانا وأحيانا فضولها لمعرفه المزيد لكنها تتجاهلهم جميعا رغم أنها تقبل صداقاتهم

يعرفها الجميع .. هي تلك النشطه دوماً المشاركه للجميع, صاحبه الرأي الواضح المعالم, المرحه, التي لن تستطيع مشاركتها أبداً :) .. لن تقدر علي تقويم نفسك والبعد عنها وتجنب أن تشاركها رأيها بعد تلك المرة -المتكررة- التي أضحكت عليك فيها الجميع !!! .. ستعود

هذا ما يعرفه عنها العدد الهائل المقتظ في قائمه الاصدقاء .. أما ما تخصم بالحكايات فهم يشعرون بها الأن وهي تسالهم عن شعورهم بالبرد في هذه الليله شديده الحراره .. يفهمون أنها تعاني لابرداً وأنما وحده .. بعضهم يفهم لأنه صار مرتبطاً بها علي المستوي الأنساني والبعض يفهم لأنه أيضا يشعر بالبرد في هذه الليله الحاره

تجلس من منتصف الليل تتسامر تقول أنها تفضل الفيس في هذا التوقيت لأنه يشبه وسط البلد في هذا التوقيت بعد أن أنهكه الزحام طيله اليوم فهو يرتاح الأن مع الخاصه الذين يجيدون فنون الليل وأخره .. هؤلاء الذين علموها أن تترك كتابها الورقي بمتعه أحتضانه وتجلس إلي الشاشه الواقفه تقرا بطريقتها الرقميه الغير قابله للأحتضان فوق أريكتها أو تحت غطائها في سريها .. هي أيضا صارت تقرا لأناس مختلفون عن هؤلاء التي كانت تحتضنهم فهي تقرا لكثيرين جداً تحبهم جداً لا تأمنهم جداً جداً ! .. -هكذا علمتهم كتاباتهم- تعلمت في الليل أن تسمع المزيد عما تعودت أن تسمع أكتشفت أن كل شئ يصنع نغماته الخاصه التي حتماً ستألفها الأذن بمرور الوقت وربما ستبحث عنها .. أيضا تعلمت أن صوت الكي بورد الكريه لها هو الطريقه الوحيده التي يملكها هذا الجماد ليؤنس وحشة الليل الساكن .. تظن أنه يحجب عنها الخفافيش التي لا تسكن مدينتها

يمر الليل سريعا نسبيامع تلك الصحبه الرائعه بطئاً فعلياً مع تلك الوحده المره .. ويضاء شباكها بنور الشمس القادمه متثاقله بعد أن تركتها طيله الليل لوحدتها .. المسرعه جدا لتخطفها من عالم الأفتراضي .. إلي واقعها

تغلق جهازها .. وتتجه إلي غرف الأبناء توقظهم لنشاطاتهم تعد لهم حاجياتهم سريعا قبل ان توقظ الزوج وكالعاده ينقضي الوقت سريعا فترتدي ملابسها سريعا لتلحق بعملها مع زملائها !! ..

تعجبتُ يوما من أمرها فسألتها : أنك محاطه بكم هائل من الأشخاص المقربين تعيشي معهم .. لماذا تروجين دائماً دون قصد لفكره الوحده؟؟!
صمتت كثيراً حتي ظننت أن "الشات" توقف أو أنها فقدت الأتصال .. لكنها عادت وقالت لي: " ... بالرغم أني لا أدعي الوحده .. إلا أنك أيقنت الحقيقه وحدك .. في حين لم يفعلها المحيطين!!!! ... غور نام بقي"
كداهون :( .. طيب مااااشي
سلام
سلام






ليصلك الجديد أشترك بالبريد