الأحد، 16 أغسطس، 2009

مها العباسي ..


أمس السبت 15 أغسطس في بيت الأمه 'بيت الزعيم سعد زغلول' أقيم حفل الختام لمسابقه عيش وحلاوه الأدبيه في نسختها الرابعه بمجهود شباب مجتهد رائع- يثير في نفسي الحماسه وبعضا من الغيره - شباب عيش وحلاوه وتحت رعايه مركز الحياه للأبداع.

وقد أعلن أسماء الفائزين في المسابقه ومن بينهم مجموعه ممن أحبهم وأتابع كتاباتهم ليستنير ويستمتع العقل المهوي بما يطرحوه من قضايا

فالف مبروك للجميع ..ودعوات بالتوفيق الدائم لهم جميعا

لكن ..  

ما يهمني في الحفل والمسابقه هو الأفتخار بأن مها العباسي الفائزه بالمركز الأول والحاصله علي جائزه لجنه التحكيم والحاصله أيضاً علي جائزه الجمهور .. أقول أفتخر بأني صديق مها التي علمتني كثيراً مما تعلمته سواء بما تكتبه أو بالمتابعه لما يتاح لي أن أتابعه من أفعال ورود أفعال في مواقف وبأسلوب أن لم تكن أنسانا حقا فسصيعب عليك تصديق أن فعلها هذا لا يخلوا من الجنون .وحقيقه أفعالها لا تخلو من الجنون وكتاباتها لاينقصها الجنون بل تحرض مباشره عليه .

حاولت أكثر من مره أن أقرأ كتابات الكاتبه الكبيره أحلام مستغانمي فلم أستطع لو مره أن أكمل شئ لآخره والسبب في هذا أن قرائتي لما تكتبه مها العباسي وتحرض عليه سبق محاولاتي قرائه أحلام مستغانم. 

مها لا تكتب عن ذاكره الجسد ولا تستصيغ ان تكتب الكتابه في لحظه عري فلا تعاني هي من فوضي الحواس لكن قرائتها لهذا وذاك علاوه علي ما وهبتها الحياه من تجربه وآلام وأفراح  .علمها كيف تكتب عن سياستها هي الخاصه بمفهومها هي عن الحب بقدره - تحسد عليها - علي فهم الأخر والتواصل معه مهما كانت المسافات والأختلافات قدره صادمه علي تنحيه الخلافات والتسامح والسبب في هذا كله - أعتقد - لأيمان صحيح بالله وأنه لم يخلق الأنسان عبثاً .. فصارت مقتنعه بالانسان كآيه من آيات الله عز وجل فتدبرت في صنع الله واتقنت لغه خاصه لغه التواصل مع النفس البشريه دون الجسد نفسه

لتفهم كلامي أدعوك لتتصفح مدونتها الخاصه " لافندر" لتجد نفسك بطل كتاباتها!!

لا تستعجب ولا تصدم .. يابطل أنت البطل!! .. برغم أنها لا تعرفك ولم تكتب لك تحديداً .. أنما هي كتبت بتلك اللغه الخاصه التي تفهمها كل نفس بشريه .. أعتقاد لدي وأيمان أثبتته كتابات مها أعتقاد بان البشر جميعا من نفس واحده فأن توصلنا للغه النفس هذه توصلنا لطريق تآليف القلوب .. ومها فعلت 
أضافه بسيطه : أود الأشاره الي جمله ينطبق معناها علي مها العباسي  فهي دوما تقول تعليلاً وتفسيراً لحبها لزهره اللافندر بأن ..

"اللافندر بيبهج ولو كان حزين

.. فلا أتمني لكي مها شيئا من الحزن طبعاً. لكن أدعوا الله أن تكوني سعيده بهذا القدر الذي تسعيدنا به وبهذا العدد القادره علي أسعاده.


ألف مبروك لمها .. وألف مبروك لأصدقاء مها


=========

النص الفائز بجائزه الجمهور

لساك فاكر .

جائزه لجنه التحكيم كانت عن مجمل الاعمال المشاركه.

هناك 3 تعليقات:

  1. أول مرة أشوفها.. حلوة جداااااااااااً
    بس برضه سبقتك وكتبت عن مها عباسى قبلك
    :P
    ههههههههههههه

    ردحذف
  2. هى دى مها العباسى

    ردحذف
  3. الى مها العباسى
    كتبتى فأبدعتى .. وأحسستى فإنتقلنا مع احساسك إلى أرض وجدنا فيها أن الأحلام قد تصبح حقيقة ..فحلم الوفاء كنت أظنه مجرد ذكرى وحلم صعب المنال..ولكن قلبك الماسى يستحق أكثر من الثناء
    محمد الزيات

    ردحذف

ليصلك الجديد أشترك بالبريد