الأحد، 28 يونيو، 2009

فعلاً في كتابك



صحيفتك انا 
فتلقيني
.. لكن باي يداك؟؟
أتوق الي يمناك
لكن تشفيني يسراك!
لاتبحثي كثيرا عن معني لكلماتي
انا يا حبيبتي عملك 
قدرك المكتوب 
إن أسعدتيني 
فاحبيني ومدي اليمني
والا فبيسراك فقط ضميني
لتطفئي كثيرا من أفعالك
فأنت وحدك مسئوله أني أحببتك
والله شاهد

في كل أدب أمرني أحد بأن لا اقول ذلك
ذلك ؟؟ .. 
أن حبك أيمان 
وأن خالقك حتما سيغفر لي حبك
فهو يعلم أن حبك حتما نتيجه خلقك
وبعد مغفرته لن يهمني تحذيرهم
لومهم
أو بغضهم
لأني أعلم ما بهم

سألتهم كل علي حدي
ما قولك في العشق
قال أحدهم
اعاذنا الله
واستغفر اخر ربه
وبكي أحدهم!!
فعلمت اني من بلده تخاف العشق
وتحرمه!!
فكرهت العيش فيهم
فانا اخشي عليَ منهم
فكوني لي دفئا 
أُما وأبا
كوني عونا
رفيقا
كوني أنا
أرجوك

فأنا دون رجاء صرت كتابك
رغما عني أو دون رغبه مني
لكني صرت
في كتابك عملا
فعلا
فتلقيني بيمناك 
او بيسراك 
كما تشائين
حبيبتي 





هناك 3 تعليقات:

  1. مااصعب لحظه الحساب والوقوف والانتظار باى الايدى تناول الصحيفه اتلك اليمين ام تلك اليسار فربما تكون اليمين نار والجنه فى اليسار
    ان كان ذنبى ان حبك سيدى!فكل ليالى العاشقين ذنوب وهوى
    مااحلى ذنب فى اليمين مكتوب
    فى مدينه العشق فيها حرام اعلنت رايه العصيان واخبرت الجميع انا امير العشاق
    فالعشق حلال

    ردحذف
  2. العاشق الصادق فقط هو من يقدر على الاتيان بمثل هذا الكلام الرقيق

    ردحذف
  3. هو في كده؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف

ليصلك الجديد أشترك بالبريد