الاثنين، 24 نوفمبر 2008

عقل عيال بصحيح ؟!


عملاً بالقول الحكيم " خدوا فالكم من عيالكم " وهو قول ما اعرفلوش صاحب بس عاجبني وقلت اجرب, ولاني ليس لي عيال واعتقد انه ليس في القريب ايضا لعدم وجود ام العيال ذاتها فقد قررت ان اخد فاللي وباللي  من عيال العيال اصحابي.


 اول ما لفت انتباهي واخد هو بباللي ان براءه العيال دي بتسمحلهم بأسئله ليست من البراءه في شئ – العيل بيسأل كل سؤال والتاني تقولش قاصد ولا مؤخذه يمرمط سعادتنا حرجا وخجلا – خد عندك ياعم ولاقي واد في سنه 3 ابتدائي –شهاده يعني – يفاجيني وابوه اللي بيهزر معايا وما حبكش لمعاليه يقول غير" يا اخي خاف ربنا" ويقهقه وياعيني ما لحقش يخلص قهقهته ونلاقي الواد يبادر بالسؤال : هو احنا ليه بنخاف من ربنا؟

والسبب في السؤال ان المربيه الفاضله في الفصل تقول ان اللي مش حيخاف ربنا حيدخل النار!!! ..  كنت اتمني ان تقول  لهم اللي بيحب ربنا بيدخل الجنه ساعتها كانت حتريح دماغنا وتشيل الحرج عنا قدام حته العيل اللي ما عرفناش نجاوب عليه بغير "روح اللعب يا حماده".

ثاني ما يلفت الانتباه هو انتباههم الشديد وقوه ملاحظتهم -اللي امتلكناها صغارا ونفتقدها الان-. قاعد مع واحد صاحبي وكان يوم مولد النبي تقريبا التليفزيون شغال وانا وهو بنلعب وكش ملك نلاقيلك الملك الصغير يفوق وينغز اخوه –المره دي اخوه مش ابوه – ويقوله : هما الكفار كانوا مسلمين يا ابيه؟؟؟ مش عارف ليه ابيه ناوله علي صرصور ودنه بكف ايده –كان يعرف الكفار؟؟؟؟؟ – طبعا وسط عياط من الواد وزعيق من اخو الواد واستفسار من ابو الواد وطبطبه من ام الواد علي الواد انا كنت سرحان في سؤال الواد. لكن يبدوا ان خوفي من ايد صاحبي الطارشه خلاني اقعد ساكت – لاحظ اني قلت خوفي من ايده مش منه – وفي هذا الموقف كان يجب علي ان اتنحنح –من النحنحه- واتلحلح – من اللحلحه- وانصرف . ولكن مستني حد يجاوب علي السؤال.

وبصراحه وبدون عمل حساب للايادي الطارشه. صغيراً كنت بتلخبط دايما اثناء متابعتي للافلام الاسلاميه – ان جاز التعبير- وسبب  اللخبطه ان الكفار كانوا مربين دقونهم وبيتكلموا عربي بالفصحين . وبالفصحي كده هما الكفار كانوا مسلمين؟؟ ولا الدقون كانت موضه ايامها؟؟؟؟؟ 

ثالثا ويمكن دي تكون نصيحه اكتر منها ملاحظه في ملحوظه .. "ابتعد تماما ونهائيا عن تعليم ابناءك القيم؟!"  .. وماتستغرب  .. دي نصيحه من دهب بس انت مش واخد بالك

وخد بالك .. حضرتك تقعد تعلم الواد ولا البت وتغرز فيهم قيم وتحثهم علي الشهامه والمروه والجدعنه والواد يامعلم ياخد فيك أحلي مقلب ومع أول موقف .. وهوووووووووب يتصدم الولا في حقيقه الشهامه والمروه .. يارب ما تتصدمش انت من كلامي وتسمع اللي حصل  .. مره من ذات المرات وكنت راجع متأخر في الليل والدنيا برد ورايح الموقف مستني مواصله الاقيلك الناس امم وما فيش مواصلات!!!! 

- فيه ايه يا جماعه ؟؟

-البنزين غلي ومافيش مواصلات منهم لله - طبعا السواقين هما اللي منهم لله "D: " ..

 الناس ياخلق هوووووه امم واقفه وكل فييييييييييين وفييييييييين لما تيجي عربيه والاجره غلت ياحضرات .. ..  والناس علي امرها مغلوبه يعني يباتوا في الشارع.

المهم فضلنا كده لحد ما صفصفت علي مجموعه بسيطه من الناس وكان فيه قول بتاع اربع خمس بنات " والبنات في بلدنا ظابطه الساعات بس اليوم .. يوم استثنائي "

تيجي عربيه ولاقيلك واحد هجم كالسبع علي باب "الزرفيز" ولامؤخذه ولافح ابنه علي كتفه ووسط تدافع من الواقفين علي الزرفيز ولامؤخذه أسمع الواد الصغير الملفوح علي كتف ابوه بيقول: "يابابا فيه بنات واقفه حنركب ازاي ونسيبهم واقفين ماينفعش" !!

أنا اتسمرت مكاني من قول العيل الصغير وبصيت ورايا الاقي البنات فعلا واقفين مش قادرين يدخلوا وسط الحرب اللي حاصله دي وماحدش سائل فيهم .. بنات حيقفوا وحدهم في الشارع في منتصف الليل وما فيش مواصلات وياعاااااااااااالم ؟!!!

تفتكر كام مره اب علم ابنه امور الجنتله وكام مره قدام ابنه كسر كل قواعد المروه والجدعنه؟؟؟

المهم اني ما لحقت السرفيس .. تخيل؟!!!

بس كل العيال كوم والواد"عبده"  أبن قريبي كوم لوحده .. لي قريب صديق صدوق وواد علي خلق وزوجته سيده فاضله منقبه ولا تخرج الي الشارع ولا يسمع لها حس ولهم ابن "عسل عسل يعني" اسمه عبده...

مره كنت بزوره فبيفرجني علي صور ناس قرايبنا لقيها ونلاقي صوره لابع سيدات اول الظن افتركتهم فاتن حمامه وماجده وزميلات لهن 

-ضحك وقالي لا ياعم دي تبقي حماتي الله يرحمها والتلاته اللي معاها دول فلانه وفلانه وفلانه  أيام زمان كانت خلاعه ياعمنا 

ودا تعقيبا علي لبسهم دا غير انهم متصورين أعوذ بالله

عبده نط مش عارف منين ويقول تعرف ياعمو تيته كانت مدرسه ..  اه والله ..  بابا بيقول انها كانت مربيه فاضله .. بس انا مش عارف ماما ليه ما طلعتش مربيه فاضله زي تيته؟؟

والسؤال لعبده اللي انضرب ضربا مبرحا لم استحمله فمشيت




السبت، 22 نوفمبر 2008

نقطه . ومن اول السطر

يوم الخميس 22/11/2007 الساعه 12 الضهر . . أول السطر الحالي!!

من سنه بالتمام سبت شغللي اللي كنت بحبه وبحلم بيه انا بحلم بيه , كانت ليا أسبابي وحساباتي والتي مازلت علي أقتناع تام بصحتهم وصحه قراري بترك العمل
واليوم - وبعد عام كامل - أحتجت ان أكتب
ليس كتابتا للصمود أمام نفسي التي تجلدني بقسوه وتزداد قسوتها بمرور الايام. فكلما ازادت هي قسوه ازدت انا تعجبا مستفهما" اويا نفسي الم يكن لي القرار ؟!! ففيما الالم؟!" حقا اعلم جيدا ان الم نفسي ليس سوي بعضا من العقاب المترابط والناشئ من نظرات الاخرين هي تؤلمني لأن حالي يؤلمها.
اذا ففيما الاحتياج الي الكتابه اذاً؟
الاحتياج هو احتياجي لتقديم كشف حساب . انتهي هذا اليوم من عام . ولكن كم من حساباتي التي وضعتها وقياسا عليها وبها ولها تركت العمل؟؟
بعد عام كامل "12 شهر" "52اسبوع" " 356 يوم" - "احسبوا انتوا بقي الساعات" - كل هذا الوقت فيما مضي؟ وكيف مضي؟

أحضرت ورقه وقلم وجلست منزويا بعيدا عن الاعين منكمشا في نفسي التي أعجبها ما أنا مقدم عليه فأحتضنتني وأستعدت لحسابها
مسكت القلم وضعت الورقه نظرت الي السطر الاول ثم وضعت نقطه بدايه لنقاط سوف تتابع النقطه تلو الاخري.

لم اجد ما اكتبه بجانب النقطه الاولي وبهذا لا انتظار لتتبابع النقاط المعتقد فلا هناك نقاط ولا هناك كلام
اطرقت راسي ونظرت الي الارض - التي تكاد تلامسي جبهتي - كي لا اري نظره الحزن والدموع تنهمر من نفسي علي نفسي
ارتفع صوت نحيب النفس فانصرفت اللي الورقه مره اخري محاولا ان استرجع ذاكرتي لاكتب ما يمكنني ان اسكت به تلك النفس الحزينه
هالني ما رايت ؟!! .. هذا السطر الذي يحمل النقطه التي وضعتها "انا" قد صار معوجاً!!
كيف هذا؟؟ تلاطمت الاسئله براسي ولم افق من ذهولي هذا الا علي صوت نفسي التي ازعجها حالي فتركت بكائها واستنهضتني صارخه "فيما الانشغال بالسطر المعوج؟؟ الا تعرفه؟؟ ألا تذكرك النقطه بذلك اليوم منذ عام؟؟ ألا تفهم ان هذا السطر الذي تركته فارغا دون كتابه حمل عنك عبئ التعبر عن عامك المنقضي فاعوج
اعوج مذكرا اياك بعامك المعوج مثله
كنا نكتب قبل عام - هزلا او حقا - لكنا كنا نكتب . توقفت عن الكتابه - ولك اسبابك التي اقتنع بها مثلك لاني نفسك- توقفت ووضعت نقطه نهايه لما كتبنا واخري ودت -او اوهمتني- انها نقطه بدايه لكتابه جديده من نوع اخر لاتحمل هزلا "فقط حق" !!!.
ولكنك لم تكتب تركت السطر لحاله فالمه حاله فاعوج ساخطا عليك
ضع نقطه تنهي بها آلام هذا السطر
وأبدا من اول سطر جديد

صدقت نفسي
فانا الان اكتب هذا الهزل لأنهي به آلام الاعوجاج, اكتب واضعا نقطه كي ابدا من اول سطر جديد بل صفحه أخري بيضاء سطورها بلا أعوجاج.


الاثنين، 3 نوفمبر 2008

الحياه 6 في 9 ....

مش عارف ايه اللي خلي سي الوحي يهبط عليا في ساعه صفا مع النفس ويدرش معايا في كلمتين. وخلال الكلام وبلؤم كده يوحيلي بفكره -مش وقتها خالص- بس حلوه ولازم تتنفذ بسرعه. وقد كان...
بسلمته اوحالي باني اجمعني في صوره!! .. 
اصل البني ادم منينا ايه غير شويه صور بتلم ذكرياته ومشاعره واحاسيسه .." صوره اتصورتها زمان وبتحبها قوي -اصل ساعتها قابلت فلان مثلا.- .. وصوره تلاقيك بدور عليها عاوز تلاقيها عشان تقطعها - طب ماهي ضايعه سيبها بقي- لأ لازم اقطعها اصلها بتفكرني بالــ .... 

وغير كده وكده تلاقي صور تانيه مش صورنا بس بتحسها تشوف الصوره تلاقيك جواها !!!؟
صوره يمكن ماتعرفش اتصورت امتي ولا فين كل اللتي يهمك انها قربت ومالت علي احساس جواك فبقت من ذكرياتك

الصوره ماضي بنلجئ لها في الحاضر وها نلجئ لها في المستقبل لاننا بنحن للماضي .. وعشان كده انا سمعت كلام سي الوحي -منه لله - وقمت لفيت أبص و"ابحلق" في كل الصور اللي عندي .. يوم كامل 
يوم كامل بتفرج بس علي صور - اسف - يوم كامل بقرأ ماضي يمكن صغير بس اديني لقيت فيه اللي اقراه.

أضغط علي الصوره " براحه" عشان تشوفها كامله

فكره كمان اني احط الصور في صوره . صوره واحده اجمعها وانساها بس بعد كام سنه ممكن القاها ولما اقراها افتكر انا بحب ايه؟ بسمع مين؟ ايه اثر فيا؟ ومين؟
جمعت الصوره دي .. صحيح ما فيش فيها ولا صوره تخصني بس لما شفتهم اصبحم هما انا .. ما بقوش صوره  9x6 لا بقوا ..انا

ليصلك الجديد أشترك بالبريد